icon-arrow-left icon-arrow-down icon-arrow-sml icon-search icon-social-mail icon-social-circle-email icon-social-circle-facebook icon-social-circle-twitter icon-social-facebook icon-social-twitter whatsapp-icon icon-clock icon-play icon-close icon-social-instagram icon-stadium-al-rayyan icon-stadium-al-wakrah icon-stadium-albayt icon-stadium-khalifa icon-stadium-lusail icon-stadium-qatar-foundation icon-arrow-blue icon-fullscreen icon-popout minus plus icon_pushpin icon_pin icon-house target sign-up-icon

انطلاق بطولة كأس العمال 2017

#WorkersWelfare

قبل دقائق قليلة من انطلاق حفل افتتاح بطولة كأس العمال التي ترعاها اللجنة العليا للمشاريع والإرث بنسختها الخامسة والتي اقيمت على استاد نادي قطر الرياضي يوم الجمعة الماضي، أمام أكثر من 5900 متفرج، وما إن صدحت مكبرات الصوت ببعض الموسيقى الشعبية من القارة السمراء، حتى انطلقت مجموعة من اللاعبين من دولة غانا الذين ينتمون لواحد من أصل 32 فريقًا مشاركًا في البطولة، في الرقص الشعبي وبشكل عفوي على أنغامها بين صفوف المدرجات.

وعلى الرغم من أن فريقهم (شركة الدوحة لمكافحة الحشرات) كان قد تعرض للخسارة في وقت مبكر من ذلك اليوم ضمن المجموعة الأولى أمام فريق شركة "لارسن وتوبرو" الذي سبق ووصل عام 2016 للدور نصف النهائي، إلا أن ذلك لم يمنعهم من التعبير عن سعادتهم الغامرة والتمايل على أنغام الموسيقى، لتستمر البطولة من حيث كانت قد توقفت في شهر مايو 2016 أمام 11000 متفرج يملؤهم الحماس على ملعب الأهلي.
وقد عبّر جوزيف جياسي، لاعب الهجوم في فريق شركة الدوحة لمكافحة الحشرات عن مشاعر فريقه قائلًا: "إن كرة القدم هي كل شيء بالنسبة لنا، فنحن نحب ممارستها بقدر ما نحب مشاهدتها". وأضاف: "إن اللعب بشكل جيد في كأس العمال يجعلنا نشعر بالفخر والاعتزاز، كما أن البطولة بحد ذاتها تمنحنا أيضا متعة هائلة بين صفوف المتفرجين. حيث قدمت لنا قطر عروضًا خاصة لشراء واحدة والحصول على الثانية مجانًا بفضل بطولة كأس العمال ".

وبمجرد بدء المباراة على أرض الملعب بعد انتهاء فعاليات حفل الافتتاح الذي حضره السيد ناصر الخاطر مساعد الأمين العام لشؤون تنظيم البطولة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، تجلت متعة الكرة مع فريق شركة " نخيل لزراعة وتصميم الحدائق الخارجية" الذين أدوا مباراة مثيرة للإعجاب في اليوم الأول واستطاعوا الفوز بنتيجة ثقيلة على شركة "بن عمران للتجارة والمقاولات" بنتيجة 8-صفر في المجموعة الأولى.

وتحدث السيد ناصر الخاطر لموقع اللجنة العلياwww.sc.qa. قائلًا أن: "كأس العمال تعتبر خير مثال على أن كرة القدم هي للجميع، فنحن نرى مدى الشغف الكبير بهذه الرياضة في المدرجات وعلى أرض الملعب على حد سواء".

ويتجلى ذلك الشغف تمامًا لدى "جياسي" وزملائه في فريق شركة الدوحة لمكافحة الحشرات، حيث قال: "إن الحياة قصيرة، ونحن بحاجة إلى التمتع بأكبر قدر من كرة القدم فيها، فكرة القدم تبعث فينا الأمل والتفاؤل نحن العمال، حين نتذكر أشهر أسطورتين في عالم كرة القدم، "بيليه" و"مارادونا" اللذين ولدا من اسرتين فقيرتين جدًا، ولكن ذلك لم يثن عزيمتهما عن شق طريقهما نحو الفوز بكأس العالم، ليخلدا اسميهما بين أفضل اللاعبين في كل العصور. وأنا واثق من أن فريقي سيعود للتألق من جديد ويفوز في المباراتين المتبقيتين لنا ضمن المجموعة.

وعلى الرغم من الهزيمة القاسية التي تعرض لها فريقه، فإن السيد محمد مالك مدير شركة "بن عمران للتجارة والمقاولات" حافظ على نفس القدر من التفاؤل حين قال: "إننا نعتبر أن اللعب على استاد نادي قطر الذي استضاف عددًا من البطولات المرموقة، بما في ذلك المباراة النهائية لكأس الاتحاد الآسيوي العام الماضي، هو بمثابة تجربة فريدة تأتي في العمر مرة واحدة" كما أضاف السيد مالك، الذي تنحدر أصوله من الهند، قائلًا: "أنا ممتنّ للغاية لكل من اللجنة العليا ومؤسسة دوري نجوم قطر على إتاحة هذه الفرصة الثمينة لنا من خلال بطولة كأس العمال".

أما نجم المباراة بلا منازع فكان محمد أبو بكر من جمهورية تشاد،  مهاجم فريق شركة "نخيل" والذي حملت خمسة من أهداف المباراة توقيعه، فلم يكن بحاجة للتطلع للمستقبل للشعور بالتفاؤل، بل كان يعيش لحظات من الفرح والبهجة الغامرة عقب المباراة، وقد عبّر عن ذلك قائلًا: "إنه لأمر لا يصدق حقًا، أعني أن يكون المرء قادرا على اللعب في مثل هذا الاستاد الكبير، وأن يتمكن من تسجيل خمسة أهداف تحت أنظار ما يزيد على 6000 متفرج، أنا عاجز عن الكلام من شدة الفرح!".

أما مدربه السيد سامي مجذوب فلم يكن أقل منه سعادة،  وقال: "لقد كان شرفًا كبيرًا بالنسبة لنا بالفعل أن نلعب للسنة الثانية على التوالي في المباراة الأفتتاحية، وأن نتمكن من تحقيق الفوز مرة أخرى، إنما بفارق أكبر هذه المرة. وأنا آمل أن نتمكن من تحقيق إنجازات أكبر في هذا العام ,إنني أطمح أن أصل بفريقي إلى المباراة النهائية التي ستقام يوم 31 مارس أمام 15.000 متفرج وتحقيق الفوز فيها".