icon-arrow-left icon-arrow-down icon-arrow-sml icon-search icon-social-mail icon-social-circle-email icon-social-circle-facebook icon-social-circle-twitter icon-social-facebook icon-social-twitter whatsapp-icon icon-clock icon-play icon-close icon-social-instagram icon-stadium-al-rayyan icon-stadium-al-wakrah icon-stadium-albayt icon-stadium-khalifa icon-stadium-lusail icon-stadium-qatar-foundation icon-arrow-blue icon-fullscreen icon-popout minus plus icon_pushpin icon_pin icon-house

الفرص

جلبت استضافة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم ٢٠٢٢ فرصاً لا حصر لها وستستمر في توفير مزيد من الفرص للأفراد والمؤسسات داخل قطر وخارجها.

ومن شأن المبادرات المقدمَّة من اللجنة العليا للمشاريع وإرث البطولة مساعدة الدولة على تحقيق الأهداف المحددة في رؤية قطر الوطنية ٢٠٣٠.

وستحقق الخطة طويلة الأجل التي تركّز على التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية الازدهار والرخاء للدولة والتطلع لمستقبل أفضل والاكتفاء الذاتي للأجيال القادمة.

دفع عجلة الاقتصاد وتمكين الشعب القطري

استعداداً لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر ٢٠٢٢، تعرض اللجنة العليا للمشاريع والإرث فرصاً وظيفية للأفراد وفرصاً تجارية للشركات المحلية، حيث تحفِّز المشروعات التي تصل قيمتها إلى عدة ملايين (أو مليارات) من الريالات النمو الاقتصادي، كما تساعد فرص العمل الكوادر البشرية على التطوير المهني.

إلى جانب ذلك، يعمل معهد جسور الذي أطلقته اللجنة العليا للمشاريع والإرث على تطوير الجيل القادم من المهنيين، وهو مركز متميز في قطاع الرياضة وتنظيم الفعاليات، ومن المنتظر أن يقدم خريجو المعهد الذين تلقوا تعليمهم على يد خبراء عالميين مساهمة كبيرة في تنويع الاقتصاد القطري وتجسيد تأثير التعليم على المجتمع المحلي.

يُضاف إلى تلك الجهود على صعيد التنمية المحلية ما ننفذه من برامج التواصل المجتمعي التي تحرص على مشاركة أهل قطر في استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى في الشرق الأوسط، وتهدف هذه البرامج في الوقت ذاته إلى تثقيف أفراد المجتمع وإعدادهم لمستقبل أفضل يتميز بأساليب حياة وبيئات طبيعية صحية.

رعاية الابتكارات المحلية والمواهب العالمية

تحدي ٢٢ عبارة عن مسابقة ابتكار تتيح للمشاركين من جميع أنحاء الشرق الأوسط عرض أفكارهم والحصول على تمويل لتنفيذها، وهي بذلك تنهض بالأفكار التي تسهم في تحسين بطولات كرة القدم والنواحي الاقتصادية المتعلقة بها والبيئات المحيطة بنا، وبالطبع الارتقاء بحياة المبتكرين أنفسهم.

يهدف برنامج الجيل المبهر إلى تغيير حياة البشر من جميع أنحاء العالم، وبناء ملاعب لممارسة كرة القدم تسهم في توسيع نطاق المشاركة في هذه الرياضة، بالإضافة إلى تثقيف الشباب حول تغيير مجتمعاتهم بدءاً من تغيير أنفسهم.

يستفيد العمال الوافدون إلى قطر من مبادرتنا لرعاية العمال التي تضمن حصولهم  على ظروف معيشية جيدة، وتطويرهم مهنياً، بل ومساهمتهم في تنمية اقتصادات أوطانهم.