icon-arrow-left icon-arrow-down icon-arrow-sml icon-search icon-social-mail icon-social-circle-email icon-social-circle-facebook icon-social-circle-twitter icon-social-facebook icon-social-twitter whatsapp-icon icon-clock icon-play icon-close icon-social-instagram icon-stadium-al-rayyan icon-stadium-al-wakrah icon-stadium-albayt icon-stadium-khalifa icon-stadium-lusail icon-stadium-qatar-foundation icon-arrow-blue icon-fullscreen icon-popout minus plus icon_pushpin icon_pin icon-house target

التواصل المجتمعي

بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر ٢٠٢٢: أنت البطل المتوّج!

تحتاج اللجنة العليا للمشاريع والإرث إلى مساهماتكم وتعاونكم وشغفكم من أجل جعل هذه البطولة –وما يليها في المستقبل– حدثاً رياضياً فريداً يليق بمنطقة الشرق الأوسط، لذا فإننا سنسير معاً خطوةً خطوة خلال هذه الرحلة.

ولأننا نرى في أبناء المجتمع المحلي شركاء النجاح، فإننا نولي اهتماماً كبيراً بآرائكم، ونأخذها بعين الاعتبار في وضع خططنا وتعديلها إن لزم الأمير، لأننا نهتم في تلبية احتياجاتكم، ونبذل الجهد اللازم للوصول إلى الكيفية الصحيحة لصناعة إرث هذه البطولة لتستفيد منه البلاد والمنطقة بأسرها.

التواصل المجتمعي – تعزيز قدرات المجتمع لبناء إرث مستدام لقطر

مشاركة محلية مُلهِمة

سعياً منا لإشراك الجميع في بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر ٢٠٢٢، نحن نطلق مبادرات مستمرة في الثقافة والفنون، والتعليم والرياضة، والتطوع تركز جميعها بشكل كبير على البطولة المرتقبة، كما نخصص منصة التواصل المجتمعي لإبقائكم على اطلاع على أحدث التطورات المتعلقة بالطريق نحو ٢٠٢٢، ولنقل أفكاركم القيمة لنا حول كيفية تطوير خططنا. 

نحن نحرص على أن يكون أبناء المناطق القطرية المختلفة التي ستشارك في استقبال العالم عام ٢٠٢٢ هم الرابح الأكبر من استضافة هذه البطولة، لذا وفّرنا لكم مبادرات مثل برنامج المنح المجتمعية، لتكون فرصتكم للعب دور رئيسي في تطوير أحيائكم السكنية.

ستكون بطولة كأس العالم لكرة القدم ٢٠٢٢ إحدى أكبر الفعاليات في تاريخ قطر على الإطلاق، وستكون حديث الأجيال القادمة لأعوام وعقود طويلة، كما أنها ستكون فرصة فريدة لعرض أفضل ما في الشرق الأوسط ومحفزاً مهماً من أجل خلق مستقبل أفضل.

وحتى يرى ذلك الحلم النور، نحتاج إلى مساهماتكم في تنفيذ مشاريعنا، ونبحث عن شغفكم ليقود مسيرتنا في الفترة المثيرة المُقبلة.