icon-arrow-left icon-arrow-down icon-arrow-sml icon-search icon-social-mail icon-social-circle-email icon-social-circle-facebook icon-social-circle-twitter icon-social-facebook icon-social-twitter whatsapp-icon icon-clock icon-play icon-close icon-social-instagram icon-stadium-al-rayyan icon-stadium-al-wakrah icon-stadium-albayt icon-stadium-khalifa icon-stadium-lusail icon-stadium-qatar-foundation icon-arrow-blue icon-fullscreen icon-popout minus plus icon_pushpin icon_pin icon-house

التواصل المجتمعي

تتولي اللجنة العليا للمشاريع والإرث مسؤولية إطلاق أعمال تواصل مجتمعي من أجل تعريف الناس بالفوائد الاقتصادية والسياسية والاجتماعية –بل وحتى الفوائد الصحية– المتنوعة والفوائد العديدة المتحققة على صعيد التنمية المستدامة التي ستحققها بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر ٢٠٢٢.

ولكي نخلق إرثاً متميزاً جديراً بالتقدير علينا أن نخطط للبطولة بصورة وثيقة الصلة بالذين نستهدف أن يجنوا ثمارها النافعة.

وهذا هو دوركم...

إننا بحاجة إلى معرفة رؤاكم وأفكاركم وكل ما يدور بخلدكم فيما يتعلق بالبطولة وإرثها، ولهذا السبب نعقد اجتماعات مع منظمات المجتمع المحلي وجولات تعريفية لتعريف الناس بالتقدم الذي تحرزه اللجنة العليا للمشاريع والإرث، بل إننا نقدم برامج تطوير المهارات القيادية حتى نمكّن الجمهور من تمثيل مجتمعاتهم بصورة أفضل.

لمتابعة أخبار أحدث مشاريع التواصل المجتمعي، يمكنكم متابعة حساب Road to 2022 على تويتر أو إنستغرام، كما يمكنكم الاطّلاع على صفحتنا على موقع فيس بوك!   

تمكين الشباب

يُسعدنا الاستماع لأفكار الشباب بشكل خاص، فهم أصحاب المصلحة الكبرى من الإرث على المدى الطويل وأصحاب الأثر الأكبر على مستقبل قطر، ولقد كان تجاوب الشباب مع الحملة رائعاً بمعنى الكلمة عندما أطلقنا الدعوة لتشكيل المجموعة الشبابية الاستشارية.

تدير هذه المجموعة المكونة من ٣٥ عضواً نفسها بدرجة كبيرة وتضع لها جدول أعمال كل شهر، ويعقد أعضاء المجموعة مناقشاتهم وينطلقون في زياراتهم للاستادات متسلحين بحب الاستطلاع والمعرفة، وبقدرتهم على التواصل مع المعماريين والمهندسين وغيرهم من الخبراء المشاركين في الإعداد لبطولة كأس العالم لكرة القدم ٢٠٢٢.

وتمثل الأسئلة التي يطرحونها علينا والأفكار التي يساهمون بها ركيزة أساسية لدينا في سبيل التخطيط.

تعريف الجمهور ببطولة كأس العالم لكرة القدم

نفذت اللجنة العليا جولات تعريفية في خمس محطات مختلفة من أجل تقديم لمحة لأهل قطر من مواطنين ومقيمين حول البطولة المرتقبة وما تعنيه لهم.

وقد اشتملت تلك المناسبات التفاعلية الموجهة للعائلات على ألعاب وجوائز وعروض مهارية إلى جانب معلومات حول الاستادات.

كما شكّلت تلك العروض فرصة لنا لنطرح على الجمهور أسئلتنا للتعرف على أفكارهم بشأن بطولة كأس العالم لكرة القدم ٢٠٢٢ وكيف يمكننا أن نجعل منها حدثاً متكاملاً بأفضل صورة ممكنة.

التواصل المستمر مع الجاليات

في سبيل إضفاء صفة رسمية على علاقاتنا بالجمعيات المحلية وتعزيزها، وقّعت اللجنة العليا ٢٧ اتفاقية مع الجاليات الموجودة في قطر.

كما نعقد اجتماعات دورية لإعلامهم بأحدث المستجدات والتطورات وننظم لهم زيارات ميدانية حتى يتمكن الناس من التحاور مع الفرق المسؤولة عن الاستادات والبنى التحتية الموجودة في أحيائهم السكنية.

وقد ساعدتنا الجمعيات المحلية كذلك في تحديد الأماكن التي يمكننا أن نقيم فيها فعاليات أخرى للتواصل المجتمعي، والتي تشمل برامج الثقافة والفنون واللقاءات الرياضية.

برنامج السفير الدولي

انطلق برنامج السفير الدولي في شهر أكتوبر ٢٠١٥ بإرسال نشرة صحفية شهرية لأكثر من ١٤٠٠ طالب قطري في المملكة المتحدة، لتزويدهم بالرسائل الرئيسية، والمعلومات، والأرقام، وفتح المجال أمام الطلاب للمشاركة والتواصل، وحثّهم على تنفيذ مبادراتهم الرياضية والمجتمعية المستوحاة من بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر ٢٠٢٢. 

تم اختيار المملكة المتحدة لانطلاق البرنامج كونها تضم العدد الأكبر من الطلاب القطريين الذين يدرسون في الخارج، ليكونوا سفراء لبلادهم هناك ويمثلونها خير تمثيل. وفي شهر أبريل ٢٠١٦، سافر فريق التواصل المجتمعي إلى المملكة المتحدة لعقد سلسلة من ورش العمل مع اتحادات الطلاب القطريين هناك، وقد شارك فيها أكثر من ٤٠٠ طالب في مدن أكسفورد، وكارديف، وليفربول، وهدرسفيلد. وزوّدت هذه الورش الطلاب بأحدث التفاصيل والمعلومات التي تمكنهم من التجاوب بشكل فعال مع التساؤلات والتصورات المتعلقة بالاستعدادات لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر ٢٠٢٢، وأظهرت هذه الزيارة مدى العزيمة التي يتحلّى بها الطلاب المشاركون لاستخدام المعرفة التي اكتسبوها من خلال ورش العمل للترويج للبطولة في المؤسسات التعليمية التي يدرسون بها.

تطوير القيادات المحلية

نظمنا في سبيل دعم القادة المجتمعيين في أعمالهم المحورية التي يؤدونها ورشة عمل قدمها معهد جسور لثلاثين من هذه القيادات.

وقد سعت ورشة العمل إلى تدريب القادة المجتمعيين على مهارات القيادة والإرشاد وعلى كيفية تحقيق أقصى استفادة من إمكاناتهم، كما استضافت الورشة أحد خبراء علم نفس الأعمال الذي عمل سابقاً في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لندن ٢٠١٢.