icon-arrow-left icon-arrow-down icon-arrow-sml icon-search icon-social-mail icon-social-circle-email icon-social-circle-facebook icon-social-circle-twitter icon-social-facebook icon-social-twitter whatsapp-icon icon-clock icon-play icon-close icon-social-instagram icon-stadium-al-rayyan icon-stadium-al-wakrah icon-stadium-albayt icon-stadium-khalifa icon-stadium-lusail icon-stadium-qatar-foundation icon-arrow-blue icon-fullscreen icon-popout minus plus icon_pushpin icon_pin icon-house target sign-up-icon

التطوع

تستثمر اللجنة العليا للمشاريع والإرث مجهودات كبيرة في تدريب المتطوعين على المهارات، فمن خلال المشاركة في الفعاليات التي تنظمها اللجنة العليا يستفيد متطوعونا من خبرات لا تقدر بثمن، وهي التجارب التي تقدم قدراً هائلاً من الدعم لآفاق مستقبلهم المهني إلى جانب المهارات التي يكتسبونها.

ويُمَكننا تنظيم فرص التطوع كذلك من الاقتراب من المساهمين الرئيسيين في مستقبل قطر والمنطقة المحيطة بها، لنستعين بهم في نشر الحماس والاهتمام ببطولة كأس العالم لكرة القدم ٢٠٢٢، إلى جانب ما يمدوننا به من أفكار ثاقبة عما يمكننا أن نحققه عبر هذه البطولة.

يعتبر غرس ثقافة التطوع المستمرة أحد أركان إرث البطولة الذي نطمح إليه، كما نستمد من تعاليم الشريعة الإسلامية دافعاً كبيراً للأعمال التطوعية في قطر والشرق الأوسط، فلا تزيدنا فرص التطوع التي نوفرها إلا رغبة في مساعدة الآخرين.

قصة أحد المتطوعين

كان محمود المحمود من البحرين أحد المتطوعين في منطقة المشجعين البرازيل ٢٠١٤ وشارك مع آخرين في تجربة لا ينساها المشجعون، حيث تعلم مهارات جديدة وشاهد بطولة كأس العالم لكرة القدم ٢٠١٤ على أكبر شاشة في قطر.

يوضح محمود دوافع قراره بالتطوع قائلاً: "العمل التطوعي هو ما يقدمه الشخص لمجتمعه وللآخرين دون انتظار أي مقابل".  

أما نحن، فيحدونا أمل بالغ في أن تكشف استعداداتنا لبطولة كأس العالم لكرة القدم عن عدد أكبر ممن يبادرون إلى مساعدة مجتمعاتهم وتفيض قلوبهم بالخير والعطاء آملين أن يخلقوا مستقبلاً أفضل للجميع.