icon-arrow-left icon-arrow-down icon-arrow-sml icon-search icon-social-mail icon-social-circle-email icon-social-circle-facebook icon-social-circle-twitter icon-social-facebook icon-social-twitter whatsapp-icon icon-clock icon-play icon-close icon-social-instagram icon-stadium-al-rayyan icon-stadium-al-wakrah icon-stadium-albayt icon-stadium-khalifa icon-stadium-lusail icon-stadium-qatar-foundation icon-arrow-blue icon-fullscreen icon-popout minus plus icon_pushpin icon_pin icon-house target sign-up-icon

إرث استاد الوكرة

الوكرة هي الميناء التاريخي لدولة قطر، وبدابة طريقها عبر البحر المفتوح إلى باقي أرجاء العالم، وإلى المستقبل أيضاُ. يأخذ الاستاد الجديد هذه الصفات من مدينته، حاملاً إرثاً طويلة الأمد تصنعه قطر ليعم العالم أجمع.

إرث يبدأ من الوكرة، ليصل إلى العالم

ستكون الطاقة الاستيعابية لاستاد الوكرة ٤٠,٠٠٠ مقعد ليستطيع احتضان المشجعين خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر ٢٠٢٢، أما بعد أن يرفع الفريق الفائز الكأس معلناً بدأ احتفالات اختتام البطولة، سيتم فك ٢٠,٠٠٠ مقعد –بفضل تصميمها بطريقة مركّبة– ونقلها إلى دول تحتاج إلى بنية تحتية لكرة القدم، مما سيسهم في جعل أثر كرة القدم الإيجابي أوسع انتشاراً في العالم، وسيعزز من التنمية الاجتماعية في كل الأرجاء، وسيكون الاستاد بطاقته الاستيعابية الجديدة مناسباً لخوض فريق نادي الوكرة لكرة القدم مبارياته ضمن دوري نجوم قطر، وباقي استحقاقاته محلياً وإقليمياً.

بنية تحتية رياضية، وتعليمية، ومجتمعية مستدامة

لدى اللجنة العليا للمشاريع والإرث خططاً عديدة بالنسبة للوكرة، أولاها بناد استاد كرة القدم، ثم تضيف منشآت رياضية كثيرة في المنطقة المحيطة به، والتي تشمل ملاعب كرة السلة، وملاعب كرة التنس، وقاعة مغلقة متعددة الاستخدامات، بالإضافة إلى ملاعب لكرة الريشة، وصالة للياقة البدنية، وتكتمل هذه المنظومة الرياضية بوجود مساحات لمحبي المشي في الهواء الطلق، مما سيكون عاملاً مشجعاً على ممارسة الرياضة بانتظام، بينما سيتم إنشاء مدرسة ومركز للتدريب، التي ستؤدي دوراً كبيراً في نشئة الأجيال علمياً وعملياً.

تشتمل خطط اللجنة العليا على بناء مرافق مجتمعية في المكان، ليتحول إلى ملتقى لأبناء الوكرة، وتضم مسجداً، وقاعة للأفراح، وسوقاً، في حين سيستفيد قطاع الأعمال والسياحة من التحسينات على السوق، والميناء، والكورنيش.

ستكون الوكرة على موعد مع واحدة من أكثر الأفكار نجاعة عندما يُبنى فيها مركزاً للطاقة المتجددة الذي سيساعد على حماية البيئة المحيطة في المدينة، إلى جانب المترو الذي سيسهم في الحد من زحمة السير، وانبعاثات المركبات.

سيقدم استاد الوكرة إضافة أخرى إلى إسهاماته القيمة في تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية ٢٠٣٠ تتمثل في الاعتماد على التقنية الخضراء. سيعزز المشروع فرص السياحة والأعمال، وسيقدم شكلاً آخر من المنشآت الرياضية والمرافق المجتمعية، وسيحفز التنمية الاقتصادية، والاجتماعية، والبشرية، والبيئية، وهي ركائز رؤية قطر الوطنية لبناء مستقبل أفضل للبلاد وأهلها.


اكتشف أكثر حول استاد الوكرة: الصفحة الرئيسية | التصميم الاستدامة | التقدم

تعرّف على استاداتنا: البيت الريان الثمامة | خليفة الدولي | لوسيل | مؤسسة قطر | راس أبو عبود