شركة حمد بن خالد تُجسد نموذجاً في الالتزام بمعايير رعاية العمال

تعد حمد بن خالد للمقاولات أول شركة تختارها اللجنة العليا للمشاريع والإرث لتنفيذ مشاريع كأس العالم FIFA قطر 2022™، وقد أسهم التزام الشركة بتطبيق معايير رعاية العمال التي وضعتها اللجنة العليا في تمهيد الطريق أمام شركات أخرى للسير على نهجها.

وكانت اللجنة العليا قد أعلنت في مايو 2014 عن تعيين شركة حمد بن خالد كمقاول رئيسي لبناء استاد الجنوب، الذي يعد أول استادات مونديال قطر 2022 يجري تشييده بالكامل خصيصاً لاستضافة منافسات البطولة. وخلال أشهر قليلة من بدء مهامها، أظهرت الشركة التزاماً قوياً بمعايير رعاية العمال، وتمكنت من قطع شوط كبير في رعاية عمالها والمحافظة على أمنهم وسلامتهم.

ونتج عن امتثال شركة حمد بن خالد للمقاولات لمعايير رعاية العمال في مشروع بناء استاد الجنوب اختيارها كمقاول رئيسي في استادين آخرين من استادات المونديال، لوسيل في عام 2016، وراس أبو عبود في 2018.

وفي هذا السياق، قال السيد رمزي دحدح، الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة حمد بن خالد للمقاولات: "لا شك أن القوة العاملة التي تتمتع بالسعادة والرضى تظهر معدلاً عالياً في الإنتاجية. وانطلاقاً من تقديرنا للجهود  الفعالة التي يبذلها العمال في تنفيذ مشاريعنا، وإدراكاً لمسؤوليتنا اتجاههم، فإننا نحرص على ضمان توفير كافة أوجه الرعاية لهم طوال فترة عملهم في مشاريع البطولة".

من جانب آخر، كانت شركة حمد بن خالد للمقاولات، أول مقاول رئيسي في مشاريع مونديال قطر ،2022 قد وافقت على سداد رسوم توظيف العمال وفق خطة اللجنة العليا، حيث أعادت الشركة منذ عام 2017 مبلغاً مالياً قدره,391,000 5 ريالاً قطري سنوياً لأكثر من ثلاثة آلاف عامل. ومنذ ذلك الحين، اقتدى بهذا النموذج أكثر من 190 مقاولاً وطرفاً متعاقداً آخر من الشركات العاملة في مشاريع ذات صلة ببطولة كأس العالم لكرة القدم.  

وتأكيداً على التزامها بتطبيق أفضل ممارسات رعاية العمال، سددت الشركة رسوم التوظيف لجميع عمالها، حتى لأولئك الذين بدءوا العمل قبل دخول معايير رعاية العمال حيز التنفيذ، وذلك في مسعى منها للمساواة بين جميع العمال، وضمان استفادتهم من معايير رعاية العمال التي تحافظ على حقوقهم.

 وأضاف دحدح: "يعتبر فرض رسوم على توظيف العمال ممارسة غير أخلاقية تحظرها معايير رعاية العمال والقانون القطري على حدّ سواء. وقد حرصت اللجنة العليا على دعم جهودنا في إلغاء هذه الممارسة من خلال ضمان سداد رسوم التوظيف التي ربما دفعها العمال لوسطاء قبل انتقالهم للعمل في قطر، لتمكينهم من إعالة أسرهم في أوطانهم".

 وتحرص شركة حمد بن خالد للمقاولات على أن يقتصر تعاملها مع شركات التوظيف المعتمدة من قِبل وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، كما ترسل حمد بن خالد موظفيها من قسم الموارد البشرية إلى دول العمال المرشحين للتوظيف لإجراء مقابلات شخصية معهم والتأكد من عدم إجبارهم على دفع رسوم توظيف غير قانونية أو أخلاقية. علاوة على ذلك، تعتبر حمد بن خالد للمقاولات من أوائل الشركات التي وفرت خدمات تقديم الطعام الصحي في أماكن سكن العمال.

 وطوال مسيرتها مع اللجنة العليا، أصبحت حمد بن خالد للمقاولات شركة رائدة في تطبيق معايير رعاية العمال، وهو التزام لن يتوقف عند إسدال الستار على منافسات مونديال قطر عام 2022.

 ويختم السيد دحدح: "ستتمكن دولة قطر من خلال تطبيق معايير رعاية العمال بشكل صارم من الوصول إلى مستويات أعلى في الرعاية، حيث تقع مسؤولية رعاية العمال على عاتق المقاولين بشكل أساسي. لقد أصبحت معايير رعاية العمال جزءاً من قيم الشركة ومبادئها التي تحرص على الالتزام بها، كما نحتاج في الوقت ذاته إلى العمل بجد لتعزيز المعايير وضمان تحقيقها الأهداف المرجوة".  


أخبار متعلقة