رد على مزاعم نشرتھا صحیفة صنداي تایمز الإنجليزية

ننا نؤكد في مطلع ھذا البیان حرص لجنة ملف قطر 2022 طوال فترة عملھا على الإلتزام بأعلى درجات النزاھة والمعاییر المھنیة والاخلاقیة أثناء خوضھا منافسات نیل شرف استضافة بطولة كأس العالم 2022.

أن السید محمد بن أما فیما یتعلق بالمزاعم الأخیرة التي نشرتھا صحیفة صنداي تایمز الانجلیزیة، فإننا نعلن مجددا ھمام لم یكن لھ أي دور رسمي أو غیر رسمي في لجنة ملف قطر 2022 .فكما كان الحال مع أي من أعضاء المكتب التنفیذي في الفیفا، فقد كان على فریق ملف قطر 2022 إقناع السید بن ھمام بالمزایا التي یتضمنھا الملف القطري.

ننا في اللجنة العلیا للمشاریع والارث كإمتداد طبیعي للجنة ملف قطر 2022 نتعاون بشكل كامل مع التحقیقات الحالیة التي یجریھا السید غارسیا وفریق عملھ ونثق تماما د في النھایة حقیقة أن ً بأن أي تحقیق موضوعي سیؤك ً فوز ملفنا باستضافة كأس العالم 2022 كان نزیھا ولم تشوبھ أي شائبة.

كافة ما نشر في مختلف الوسائل الاعلامیة من مزاعم وافتراءات، وسنتخذ كافة ً وتفصیلا كما إننا نرفض جملة الإجراءات الضروریة للدفاع عن سلامة وسمعة ملفنا وسیتولى محامونا النظر في ھذه القضیة.

ً ولأن الوقت قد إن فوز ملفنا بحق استضافة البطولة قد تحقق لأننا على قناعة أنھ كان أفضل الملفات وأكثرھا تمیزا حان لمنطقة الشرق الأوسط لاستضافة ھذا الحدث العالمي لأول مرة في تاریخ البطولة.

 Response to The Sunday Times allegations

أخبار متعلقة