نحن نعيش في عالم تتزايد فيه وتيرة الاتصال بشكل كبير، وقد أصبح من الممكن التعاون مع أشخاص من جميع أنحاء العالم بفضل الهواتف الجوّالة والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر والخدمات السحابية. يمكن الآن للأجهزة والآلات التي لم يسبق لها أن ارتبطت بشبكة الإنترنت مثل المباني، والمركبات، والمنتجات الاستهلاكية أن تنقل البيانات فيما بينها، والتحكم بها عن بعد، مما أسهم في تغيير طريقة عملنا ومعيشتنا، بل وحتى طريقة لعبنا. ويُشار إلى هذا الاتصال بين العالمين المادي والرقمي باسم "إنترنت الأشياء".

التحدي

ستشهد بطولة كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ ثورة لم يسبق لها مثيل من قبل في إمكانات الاتصال بالإنترنت. طلبنا من المشاركين تقديم طرق يمكن من خلالها لإنترنت الأشياء تقديم خدمات مبتكرة، وتسهيل متابعة البطولة والوصول إلى منشآتها، وخلق تجربة أفضل وأكثر أماناً للجميع خلال البطولة.

مجالات التركيز

ركزت جميع الابتكارات على واحد من المجالات التالية على الأقل:

تخطيط الرحلات ومعرفة المواقع

سيتوافد الملايين من عشاق الساحرة المستديرة إلى قطر في عام 2022، وستكون هذه الزيارة الأولى للشرق الأوسط للكثيرين منهم، وستكون هناك حاجة للحصول على معلومات فورية حول حركة المرور، والنقل العام، وسيارات الأجرة، والفنادق، والمطاعم، ومواقف السيارات، ودورات المياه ومداخل المنشآت ومخارجها، ويتطلب ذلك تطبيقات جديدة تستخدم البيانات المتاحة لدعم سهولة الوصول إلى المقاصد المتعددة داخل قطر، وسيتطلب كذلك ميزات جديدة تضيف قيمة إلى التطبيقات الموجودة.

تنظيم الجماهير
ستتطلب الإدارة والتنظيم الفعال للجماهير قدرات تنبؤية لضمان توفير السلامة والراحة والأمان للزائرين.

قوائم الانتظار الافتراضية
من منا يحب طوابير الانتظار الطويلة؟ لا أحد بالتأكيد! لذا فقد شجعنا المشاركين على تقديم حلول تقنية أو إدارية تساعد في تجنب الطوابير الطويلة و/أو تقديم خدمات إضافية يمكن أن تحول أوقات الانتظار إلى تجارب مفيدة ومثيرة للزائرين.

الرياضة كأحد وسائل الترفيه
نحن على أعتاب عهد جديد من تفاعل المشجعين مع المباريات، سواء في المنزل أو في الاستاد، حيث سيمكن للمشجعين معرفة الإحصاءات ومشاهدة المباريات بطرق جديدة تماماً.

الرياضة والصحة
سيخلق إنترنت الأشياء فرصاً جديدة لتحسين صحة الرياضيين والجمهور عموماً بعدة طرق، منها على سبيل المثال لا الحصر:
• الوصول إلى الألعاب الرياضية: استخدام البيانات لتلبية احتياجات لاعبي الرياضات الترفيهية، ومساعدة الناس على بدء أعمال جديدة والمواظبة عليها، وتلبية احتياجات الرياضيين ذوي الإعاقة أو أي من ذلك.

• تحليلات الأداء: تقديم أفكار قابلة للتطبيق لتحسين أداء الرياضيين والمتدربين العاديين باستخدام أجهزة الاستشعار القابلة للارتداء أو التحليلات السلوكية أو غير ذلك من أساليب جمع البيانات ومعالجتها.