استطاع الدكتور خالد سعود الارتقاء إلى مستوى تحدي الاستدامة بفكرة ستساهم في إنقاذ الأرواح.

الفكرة   

على الرغم من اعتماد الكثيرين على مقترح الدكتور خالد إلا أن القليلين جداً يعرفون طبيعته، حيث ابتكر طريقة مستدامة لإنتاج مواد عزل أطول عمراً وأخف وزناً وأقل قابلية للاشتعال مقارنة بمواد العزل المصنوعة من البولسترين شائعة الاستخدام.

تتكون المادة التي ابتكرها الدكتور خالد من مواد دقيقة مثل الهلام الهوائي أو الصفائح التي تعتمد على تقنية النانو ومن الممكن تطبيقها على مواد العزل الموجودة لتساهم في صمودها لمدة 45 دقيقة كاملة أمام الحرارة دون أضرار كبيرة مقارنة بحوالي 50 ثانية دون الطلاء، وقد يكون هذا الفارق الزمني الحد الفاصل بين الحياة والموت.

"لأول مرة أستطيع أن أترجم أفكاري في المختبر إلى شيء مفيد للناس في حياتهم اليومية."  

وبالتزامن مع المشاريع الإنشائية التي تشهدها قطر استعداداً لكأس العالم FIFA ٢٠٢٢™، من الممكن الاستفادة من ابتكار الدكتور خالد في عدد كبير من المشاريع بهدف إضفاء المزيد من السلامة على حياة الناس والاستدامة على المباني.

فريق العمل 

تقدم الدكتور خالد، الذي يحمل الجنسية الأردنية ويدرّس مادة الفيزياء في جامعة فرجينيا كومنويلث في الدوحة، بفكرته بصفة فردية، إلا أنه تمكّن من نقل أبحاثه إلى مستوى أعلى بفضل التمويل الذي حصل عليه من تحدي 22، كما أنه حصل على تدريب مكثف بهدف جعل فكرته أكثر جذباً من الناحية التجارية.

وبما أنه يحمل فكر العلماء البارزين في مواد وتقنية النانو، فقد كانت الفكرة متبلورة في ذهنه عند سماعه حول تحدي 22، إلا أن برنامج جائزة الابتكار قد ساهم في دفع عجلة مشروعه بسرعة أكبر، الأمر الذي علق عليه قائلاً: "لقد سرّع تحدي 22 الأمور بشكل كبير وأعانني على الحصول على المواد والمعدات والمساعدة التي أحتاجها لأتمكن من توسيع أبحاثي وتسجيل براءات اختراع جديدة ونشر المزيد من الأبحاث العلمية. أنا حقاً ممتن لهذا الدعم الذي دفع عجلة الأمور بشكل كبير جداً".

ويأمل الدكتور خالد في الوصول بهذا المنتج إلى درجة الكمال لاستخدامه في جميع أنحاء الشرق الأوسط لاسيما في كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™.