icon-arrow-left icon-arrow-down icon-arrow-sml icon-search icon-social-mail icon-social-circle-email icon-social-circle-facebook icon-social-circle-twitter icon-social-facebook icon-social-twitter whatsapp-icon icon-clock icon-play icon-close icon-social-instagram icon-stadium-al-rayyan icon-stadium-al-wakrah icon-stadium-albayt icon-stadium-khalifa icon-stadium-lusail icon-stadium-qatar-foundation icon-arrow-blue icon-fullscreen icon-popout minus plus icon_pushpin icon_pin icon-house target sign-up-icon

الجيل الصديق للبيئة

اعتادت اللجنة العليا للمشاريع والإرث على تقديم النماذج الرائدة لتعزيز الاستدامة، وتجلّى ذلك في بناء الاستادات والبنية التحتية لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر ٢٠٢٢ التي من المنتظر أن تترك إرثاً صديقاً للبيئة.

إننا نرسم ملامح الاستدامة في أذهان الأجيال القادمة، ونُبيّن لهم كذلك كيف يعيشون بأساليب حياة تساعد على هذه الاستدامة حتى يتسنى لأجيال المستقبل مواصلة الاستمتاع بالجمال الطبيعي الذي تتمتع به قطر.

الارتقاء بالبيئة على مستوى قطر والعالم

تشهد مدارس داخل قطر انطلاق مبادرة الجيل الصديق للبيئة التي تستمر على مدار ١٠ إلى ١٢ أسبوعاً، (والتي من المتوقع تعميمها على المدارس في منطقة الخليج قريباً). تهدف هذه المبادرة إلى توعية الطلاب الصغار في الفئة العمرية من ٧ إلى ١٢ عام بالتحديات البيئية وكيفية التغلب عليها، وتلعب كرة القدم دوراً  محورياً  في سبيل نشر هذه التوعية، حيث تمثل مصدر إلهام للصغار، فنماذج الاستدامة تتمثل في الاستادات الجاري بناؤها لبطولة كأس العالم لكرة القدم ٢٠٢٢، كما تلعب دورات وعروض كرة القدم دوراً مهماً كذلك في ترسيخ هذه الدروس في أذهان الطلاب.

ويُعد شعور المسؤولية عن البيئة من أهم الدروس التي سيتعلمها الطلاب المشاركون، حيث يتولى مدربو برنامج الجيل المبهر مساعدة المعلمين في توعية الطلاب الصغار بمدى تأثير سلوكياتهم على بيئتنا المحيطة، فضلاً عن التأثيرات الأخرى بعيدة المدى، ومن ثمّ يشرع المعلمون في التشجيع على أنماط السلوك المساعدة على الاستدامة وأساليب الحياة التي تتبنى ترشيد استهلاك الطاقة من خلال نماذج واقعية.

ومن المُنتظر أن تُسهم مبادرة الجيل الصديق للبيئة إسهاماً كبيراً في استراتيجية التنمية البيئية ضمن رؤية قطر الوطنية ٢٠٣٠، حيث تستهدف الاستراتيجية زيادة الوعي بالمشكلات البيئية والتشجيع على السلوكيات المساعدة على الاستدامة، ونأمل أن يشعر الطلاب المشاركون في هذا البرنامج بأن لهم دوراً في الحفاظ على البيئة ويشاركوا في نشر الوعي بهذه القضية في مختلف أنحاء قطر والعالم أجمع.