فتح استاد الجنوب أبوابه لأول مرة يوم ١٦ مايو ٢٠١٩ مستضيفاً مباراة نهائي كأس الأمير. يقع الاستاد في مدينة الوكرة الجنوبية، وتبلغ طاقته الاستيعابية ٤٠,٠٠٠ مقعد.

مدينة الوكرة هي واحدة من أقدم المناطق القطرية التي مازالت مأهولة بالسكان، عُرفت عبر التاريخ كمركز للصيد والبحث عن اللآلئ، حيث احترف أهلها الإبحار على متن المراكب التقليدية التي استُوحي تصميم استاد الجنوب من أشرعتها. سبق المباراة التي أقيمت على أرض الاستاد احتفال مذهل، أحيا تراث مدينة الوكرة وذكرى المصممة المعمارية الراحلة زها حديد والتي قدّمت التصميم المتميز للاستاد بشكله الجريء والعصري المنفتح على المستقبل.

شهد نهائي كأس الأمير ٢٠١٩ مباراة حاسمة انتهت بالنصر التاريخي لنادي الدحيل الرياضي -الذي يلعب في دوري نجوم قطر- على نادي السد الرياضي، استطاع من خلالها المشجعون عيش أجواء المباريات التي ستقام على أرض هذا الاستاد ضمن بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر ٢٠٢٢ حتى دور ربع النهائي.

استاد استثنائي لمدينة احترفت المغامرة

يستمر استاد الجنوب بخطف أنظار زواره من عشاق كرة القدم، ويثير إعجابهم مظهره الأنيق، وأرضية ملعبه الرائعة، بإمكان المشجعين والزوار من حول العالم الاستمتاع بالكثير من الأنشطة في أرجاء مدينة الوكرة قبل المباريات وبعدها، مثل أخذ نزهة على طول الواجهة المائية، أو شراء بعض السلع المحلية المميزة من السوق، أو التجول في المتحف لاكتشاف تاريخ المنطقة الغني.

استاد عالمي المستوى في خدمة المجتمع

لا تقتصر المتعة والفائدة على زوار هذا المكان من شتى أنحاء العالم، بل يستفيد أهل الوكرة من المرافق الجديدة المحيطة باستاد الجنوب ومن بينها مدرسة، وقاعة للأفراح، ومسارات لركوب الدراجات الهوائية والركض، وركوب الخيل، ومطاعم، ومتاجر، وأندية للياقة البدنية، ومنتزهات، لتعم الفائدة طويلة الأمد المرجوة من هذا المشروع على الجميع، ويسهم في ترابط هذا المجتمع المتماسك بطبيعته بشكل أكبر.

‫بعد انتهاء بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، سيصبح استاد الجنوب مركز الرياضة والترفيه الجديد في جنوب قطر. سيتم تخفيض سعة الاستاد إلى 20,000 مقعد مما يضمن استمرارية أجواء الإثارة والحماسة فيه، بينما سيتم التبرع بالمقاعد الأخرى البالغ عددها 20,000 لمشاريع تطوير كرة القدم في مختلف أنحاء العالم، مما يدل مرة أخرى على الطبيعة الابتكارية التي تتحلى بها الوكرة وقدرتها على الترابط والتواصل مع الجميع مهما بعدت المسافات.


Arabic