تقع مدينة الريان إحدى أعرق المدن القطرية على مقربة من الدوحة في الطريق إلى الصحراء القطرية ذات الجمال الطبيعي، وهي على موعد مع بزوغ فجر جديد في المستقبل القريب.

بوابة قطر الصحراوية تفتح أبوابها لاستقبال العالم

تُعرف الريان بتمسكها بالتاريخ وحب أهلها للثقافة الأصيلة، كما يعتبر ناديها –نادي الريان الرياضي– أحد أكثر أندية كرة القدم شعبية في قطر. يتميز مجتمع الريان بالترابط والتماسك، ويكن كل مشاعر الولاء كروياً لناديه الذي سيكون له استاد جديد يتسع لما يصل إلى 40,000 مشجّع خلال مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 حتى دور ربع النهائي. وتتوق الريان للترحيب بعشاق كرة القدم القادمين من كل حدبٍ وصوب وتتيح لهم الفرصة للتعرف على التقاليد القطرية الأصيلة.

يُبنى استاد الريان الجديد في موقع استاد أحمد بن علي، وستتزين واجهته الخارجية المتموجة برموز تمثل الثقافة القطرية بكل روعة. تعكس المرافق المحيطة بالاستاد طبيعة قطر، حيث تأخذ شكل الكثبان الرملية، في دلالة على الطابع الصحراوي الجميل الممتد غربي البلاد.

نستقي من دروس الماضي العبر لنمضي بثبات نحو المستقبل

يستقي الاستاد صفاته من منطقة الريان التي تحتضنه، والتي تتميز بموقع جغرافي محاذٍ للصحراء، مما يجعلها أكثر حرصاً على المحافظة على الطبيعة ومصادرها التي لطالما اكتسبت أهمية كبرى في حياة أهل المنطقة، لذا تحرص اللجنة العليا للمشاريع والإرث على استخدام مواد بناء وممارسات صديقة للبيئة في إنشاء استاد الريان الجديد.

أُخذت معايير الاستدامة بعين الاعتبار عند تصميم الأجزاء المكونة للمنطقة المحيطة بالاستاد. وبعد انتهاء بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، ستنخفض الطاقة الاستيعابية للاستاد المكون من 40,000 مقعد إلى النصف، حيث سيتم تفكيك النصف الآخر من المقاعد ومنحها لمشاريع تطوير كرة القدم حول العالم، وسيمكّن الاستاد بحجمه الجديد بعد البطولة أهل الريان من المحافظة على طابع الود والألفة الذي عرفت به منطقتهم منذ القدم.


News module begins here. This text only shows in edit mode.

Arabic