مدينة الوكرة هي واحدة من أقدم المناطق القطرية التي مازالت مأهولة بالسكان، وتعرف بالتجارة البحرية التي لا تخلو من المغامرة والمخاطر. احترف أهل الوكرة الإبحار فوق الأمواج التي قد تكون عاتية في بعض الأوقات على ظهر المراكب التي استُوحي تصميم استاد الوكرة من أشرعتها. هذا الاستاد المتميز بشكله الجريء والعصري المنفتح على المستقبل سيتسع لما يصل إلى 40,000 مشجّع، وسيستضيف مباريات ضمن بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 حتى دور ربع النهائي، ويعكس روح الابتكار والطموح التي تملؤ المكان.

استاد استثنائي لمدينة احترفت المغامرة

سيخطف استاد الوكرة أنظار عشاق كرة القدم، وسيثير إعجابهم مظهره الأنيق، وأرضية ملعبه الرائعة، وسيكون لدى المشجعين الكثير من الأنشطة التي يمكنهم أن يقضوا أوقاتهم بها قبل المباريات وبعدها، مثل أخذ نزهة على طول الواجهة المائية، أو شراء بعض السلع المحلية المميزة من السوق، أو التجول في المتحف لاكتشاف تاريخ المنطقة الغني.

استاد عالمي المستوى في خدمة المجتمع

لن تكون المتعة والفائدة مقتصرة على زوار هذا المكان من شتى أنحاء العالم، بل سيستفيد أهل الوكرة من المرافق الجديدة التي ستحيط باستاد الوكرة ومن بينها مدرسة، وقاعة للأفراح، ومسارات لركوب الدراجات الهوائية والركض، ومطاعم، ومتاجر، وأندية للياقة البدنية، ومنتزه، وبذلك تعم الفائدة طويلة الأمد المرجوة من هذا المشروع على الجميع، ويسهم في ترابط هذا المجتمع المتماسك بطبيعته بشكل أكبر.

ينتظر نادي الوكرة الرياضي اكتمال بناء الاستاد بفارغ الصبر، حيث سيصبح هذا المكان الاستاد الرسمي للنادي بعد انتهاء بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، وذلك بعد تخفيض سعته إلى 20,000 مقعد ويكون جاهزاً لاحتضان أجواء الإثارة والحماسة ضمن مباريات دوري نجوم قطر. في حين سيتم التبرع بالمقاعد الأخرى البالغ عددها 20,000 لمشاريع تطوير كرة القدم في مختلف أنحاء العالم، مما يدل مرة أخرة على الطبيعة الابتكارية التي تتحلى بها الوكرة وقدرتها على الترابط والتواصل مع الجميع مهما بعدت المسافات.


News module begins here. This text only shows in edit mode.

Arabic