تُعد إعادة افتتاح استاد خليفة الدولي خطوة هامة في الطريق نحو استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، وهي مناسبة للاحتفاء بتاريخ رياضي حافل لأحد أهم المنشآت الرياضية في قطر وأكثرها شهرة، نمُر خلالها بأهم المراحل التي شهدها استاد خليفة الدولي منذ أن استضاف بطولة كأس الخليج للمرة الأولى منذ 4 عقود، حتى أصبح اليوم جاهزاً بحلته العصرية لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

نظرة فخر نحو الماضي

مثّل استاد خليفة الدولي منذ إنشائه عام 1976 قلباً نابضاً للرياضة في قطر والمنطقة وقارة آسيا بأكملها، حيث استضاف عند إنشائه النسخة الرابعة من بطولة كأس الخليج، وعاد ليستضيف النسخة الحادية عشرة من البطولة ذاتها عام 1992 والتي حصد لقبها المنتخب القطري في أول موعد له مع منصة التتويج في بطولة دولية.

وعبر تاريخه الطويل استضاف استاد خليفة الدولي منتخبات عريقة كالبرازيل والأرجنتين وإنجلترا، إلى جانب بطولات قارية وعالمية ككأس الأمم الآسيوية وكأس العالم للشباب لكرة القدم.

 الجدول الزمني

استضاف هذا الاستاد التاريخي عدداً من أضخم البطولات متعددة الرياضات كدورة الألعاب الآسيوية ودورة الألعاب العربية عام. حيث لعب دوراً محورياً في استضافة نسخة رائعة من دورة الألعاب الآسيوية عام 2006، حيث شهدت هذه الدورة وللمرة الأولى مشاركة كافة الأعضاء الـ45 للمجلس الأولمبي الآسيوي.

 الجدول الزمني

شكل جديد لبداية عهد جديد

تم الكشف عن التصميم الجديد لاستاد خليفة الدولي في 22 نوفمبر 2014 على هامش النسخة الثانية والعشرين من كأس الخليج في الرياض، في خطوة عكست وحدة الأشقاء والمكانة الخاصة لاستاد خليفة الدولي في قلوب أهل الخليج.

وقد شمل التصميم الجديد تحديث شكل أرضية المعلب وإضافة 12,000 مقعد للاستاد لتصل سعته الإجمالية إلى 48,000 مقعد (40,000 مقعد خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022) مع الحفاظ على القوسين المميزين للاستاد واللذان باتا يُشكلان رمزاً له في ذاكرة جماهير كرة القدم.

 الجدول الزمني
 الجدول الزمني

صورة لاستاد خليفة قبل عملية التحديث الأخيرة يظهر فيها مضمار الجري والذي سيبقى كعنصر أساسي في استاد خليفة ليتنافس فوقه نخبة الرياضيين العالميين خلال بطولة العالم لألعاب القوى عام 2019.

 الجدول الزمني

بناء إرث جديد

بدأت عملية تحديث استاد خليفة الدولي في صيف عام 2014، وقد بذلت طواقم العمل غاية جهدها لإخراج استاد خليفة الدولي بحلة تليق باسمه وتليق باستضافة مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 حتى الدور ربع النهائي.

تم تغيير الواجهة الخارجية للاستاد بالكامل ليطلّ على جمهوره بمظهر عصري لا يمحو أثر الذكريات الخالدة التي عرفتها أرضه. وقد كان تغيير الواجهة أحد آخر الخطوات في الطريق لإعادة الاستاد إلى العمل من جديد.

يتصل متحف 3-2-1 قطر الأولمبي والرياضي عند تجهيزه باستاد خليفة الدولي من خلال ممر خاص يرمز للتواصل بين ماضي قطر والاستاد الذي يحمل لواء مستقبلها الرياضي المشرق.

 الجدول الزمني

بعد ثلاث سنوات من العمل المتواصل لتحديثه، سيوفر استاد خليفة للمشجعين في كافة أرجائه تجربة مثيرة لا تُنسى سواءً خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 أو ما بعدها.

 الجدول الزمني

يدعم سقف الاستاد ذو التصميم المميز مجموعة من الأسلاك الحديدية التي يصل وزنها إلى 4,000 طن.

 الجدول الزمني

خلال عملية التحديث تمت إزالة القوسين الرمزيين للاستاد واللذين يمكن رؤيتهما من معظم أرجاء الدوحة، ليُعاد تركيبهما في نهاية المشروع ليبقيا رمزاً لاستاد خليفة الدولي خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 وما بعدها.

 الجدول الزمني
 الجدول الزمني

يبلغ ارتفاع أعلى نقطة في هيكل الاستاد 100 متر عن سطح الأرض.

تم استقدام مشغل محترف للروافع من الهند لتشغيل الرافعة التي وضعت القطعة الأخيرة من الأقواس والتي يبلغ وزنها 47 طناً، فيما بلغ وزن الرافعة المستخدمة في هذه العملية 600 طن.

 الجدول الزمني
 الجدول الزمني

بات برج الشعلة بتصميمه الفريد يُشكل معلماً بارزاً لأفق مدينة الدوحة، وكما يوحي اسمه فقد بني هذا البرج بجوار استاد خليفة الدولي ليحمل الشعلة الضخمة للألعاب الآسيوية عام 2006.

 الجدول الزمني
 الجدول الزمني

يضمن تصميم سقف استاد خليفة الدولي توفير الظل الكافي لكافة مقاعد المشجعين في الوقت ذاته الذي يسمح فيه بدخول أشعة الشمس لتجديد أرضية الاستاد العشبية بعد كل استخدام.

 الجدول الزمني

آلاف العمال من جميع أنحاء العالم أسهموا في مشروع تحديث استاد خليفة الدولي ليغدو بهذا الشكل الرائع الذي نراه عليه اليوم.

ولادة فجر مبشّر بالخير

استاد خليفة الدولي هو القلب النابض لأسباير زون، التي تضم أيضاً أكاديمية أسباير التي ترعى مواهب الجيل القادم من الرياضيين، وذلك إلى جانب مستشفى رياضيّ معتمد من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، ومجمع للرياضات المائية، وأكبر قاعة رياضية مغطاة متعددة الاستخدامات في العالم.

 الجدول الزمني

بعد ثلاث سنوات من العمل الشاق، وضعت طواقم العمل اللمسات الأخيرة على استاد خليفة الدولي في مايو 2017.

 الجدول الزمني
 الجدول الزمني

أحد أقدم معالم قطر الرياضية يعود من جديد ليأخذ مكانه في صناعة مستقبلها، وأصبح جاهزاً لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 وما بعدها.

 الجدول الزمني

اكتشف أكثر حول استاد خليفة الدولي: الصفحة الرئيسية | التصميم | الاستدامة | الإرث

تعرّف على استاداتنا: البيت | الريان | الثمامة | الوكرة | المدينة التعليمية | لوسيل | راس أبو عبود

Arabic